عن مشروع آل ربح الخيري

مشروع آل ربح الخيري

 

 في ساحل الشرق لجزيرة العرب واحةٌ مترامية الأطرف، اشتهرت بخصوبة نخيلها وعذوبة عيونها وسواحلها الممتدة على طفاف الخليج حتى غدت مزدانةً برونقها وافتتانها، كأنها جيد فتاة أحاطه الجواهر واللآلئ، يأتيها رزقها من كل مكانٍ، ذلك بما أغدق الله عليها منَّةً ورحمةً منه تكريماً لولاية أهل بيت العصمة آل الرسول صلوات الله عليهم أجمعين. إنَّ تلكم الواحة هي القطيف.

تتميز القطيف بكثرة قراها، تنتشر القرى من شرقها إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها. في الشمال تقع قريةٌ صغيرةٌ في حجمها، عريقةٌ في تأريخها تلكم هي العوامية.

يعيش في العوامية عشائرُ عريقةٌ تأريخاً لها أصولها العربية، وفروعها المتنامية، من تلكم العشائر هي:عائلة آل ربح.

 

المنشأ والتحديات

على الرغم من كبر هذه العائلة – عائلة آل ربح – كُتِبَ عليها لحدٍ ما أن تصبح مشتتةً اجتماعياً في علاقاتها في ما بينها، فكاد أفرادها لا يتعارفون فيما بينهم، ولم يتواصلوا كما هي عادةً الأرحام.

 في ذلك الواقع المؤسف ظهرت بوادر وإرهاصات تبشر بخير، إذ أعلنت استنكارها لذلك الواقع، وأظهرت رغبتها في إنشاء تجمعٍ عائلي يضم في طياته حلاً لمشاكل العائلة العالقة في ذلك الوقت، وطرحت فكرةً لإنشاء مؤسسة خيرية للعائلة سميت: جمعية عائلة آل ربح أو صندوق الرباحة.

كانت فكرة إنشاء الصندوق ردة فعلٍ على الوضع القائم آنئذ في بداية تأسيسها، فالكل منعزلون عن بعضهم، فالاسم واحد والعلاقات شتى. انبرى من خلف الستار رجلٌ تبادرت في ذهنه فكرةٌ عظيمةٌ تهدف إلى مساعدة الفئات الضعيفة في العائلة، ذلك الرجل هو الحاج محمد بن ملا حسن بن علي آل ربح رحمة الله عليه!.

كان لطرح تلك الفكرة وقعٌ كبيرٌ نظراً لحساسية الوضع حينئذ، فقد فجعت العائلة بوفاة رجلين في ريعان شبابها، في حادث سير مروع، في غربة السفر، حيث كانا مسافرين ضمن أربعة من شباب العائلة إلى دولة سورية، كان الطاقم مكوناً من:

1. عبدالغني بن عبدالعال بن علي آل ربح.

2. عبدالعال بن تقي بن عبدالعال آل ربح.

3. محمد بن أحمد بن عبد الحسين آل ربح.

4. علي بن عبد الكريم بن حسين آل ربح.

فجعت العائلة بوفاة الأوليين في تاريخ 11/12/1402هـ، وقد عاد الآخران سالمين بين فرحة القدوم ومرارة الثكل.

 

 

تبنى الفكرةَ الرواد التالية أسماؤهم:

1. الحاج محمد بن ملا حسن بن علي آل ربح رحمة الله عليه!.

2. الحاج محمد بن عبدالعال بن علي آل ربح رحمة الله عليه!.

3. الحاج عبدالكريم بن علي بن عبد الحسين آل ربح حفظه الله!.

4. الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح حفظه الله!.

5. الحاج عبدالله بن محمد بن حسن آل ربح حفظه الله!.

 

أصبح بعض الرواد إداريين للصندوق، وهم:

1. الحاج عبدالكريم بن علي بن عبد الحسين آل ربح.

2. الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح.

3. الحاج عبدالله بن محمد بن حسن آل ربح.

 

وبقى الأوليان مديرين عجلة الصندوق نظراً لاعتزال الثالث بسبب انشغاله بعد سنتين من التأسيس.

 

وأمسى الاجتماع الكبير مزدحماً بالحضور في باكورة أعمالهم، احتضنه نخل الغميري المبارك. شارك فيه ثلةٌ من رجال العائلة وأعيانها. كانت الثمرة التي أينعت، وأُحْصِدَتْ بعدئذ هي ميلاد صندوق العائلة.

إذنْ، أسس الصندوق في بداية عام 1403هـ، أخذت ثماره تنمو، وعطاؤه يعلو، مساعداً المحتاجين، ومعيناً الضعفاء. ولكن أخذت أوراقه بالذبول، وأغصانه بالانكماش، وأقفل أبوابه سريعاً مذعناً بالرحيل بلا رجعة في شهر جمادى الآخرة من سنة 1411هـ. سنونٌ ثمان ونصف، أستمر العطاء فيها يغدو.كان أهم المآخذ على الصندوق الآتي:

1. لم يكن للصندوق نظام مكتوب يوضح المهام، ويوزع الوظائف.

2. ضبابية الأهداف العامة للصندوق في ذهنية أفراد العائلة.

3. لم تكن إدارة الصندوق واضحةً للجميع.

4. كان أعضاء الصندوق قليلين مقابلاً للثقل الملقى على عاتقهم.

 

للعودة شعار: إصلاح و تجديد

بعد أنْ مضت خمس سنوات على رحيل ذلك الهَرِم صندوق العائلة، ظهرت بوادرُ طيبةٌ جديدةٌ، ترغب في إعادة الصندوق بطريقة جديدة وأسلوب جديد وأهداف استراتيجية.

منذ يوم الاثنين المؤرخ 17/5/1415هـ وردت تلك الفكرة أحد شباب العائلة حسن بن علي بن تقي آل ربح، وبقيت تلك الفكرة مكتومةً في نفسه أياماً. إنَّ إعادة الصندوق لمهمةٌ شاقةٌ استعصت على كبار العائلة، فهل يستطيع شابٌ أنْ يطرح ذلك الموضوع بجرأةٍ؟.

إنَّها مشيئة الله أرادت أنْ يتم طرح الفكرة على والده الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح، وقد أبدى الأخير تشجيعاً كبيراً طارحاً مرئياته عن الصندوق المنحل لكونه عضواً فيه، مستفيداً من مرئياته وتجربته.

وقد طرحت ثانياً على الأستاذ محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح )أبو سعيد) يوم الأربعاء المؤرخ 20/5/1415هـ حيث أبدى ترحيبه بالفكرة ، وطلب من حسن بن علي بن تقي آل ربح أنْ يدعو شباب العائلة الذين يتوسم فيه العمل الجاد. وبعد أسبوع تم الاجتماع في منزل الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح لطرح الفكرة على تلك الشباب، وتقد دُعِيَ التالية أسماؤهم لتبني الفكرة:

 

1. الأستاذ محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

2. سعيد بن حسن بن علي آل ربح.

3. جمال بن محمد بن عبدالعال آل ربح.

4. محمد بن جعفر بن محمد آل ربح.

5. تقي بن علي بن تقي آل ربح.

6. سعود بن علي بن تقي آل ربح.

7. حسن بن علي بن تقي آل ربح.

 

وقد بحثوا إمكانية إعادة الصندوق، وقرروا أن يجتمعوا مرةً أسبوعياًً. وقد اجتمعوا ثلاثة أسابيع تمخض عن تلك الاجتماعات الأفكار التالية التي يرونها السبب الرئيس في تدهور الصندوق:

1. لم تكن هناك لجنة تنفيذية فعلية، بل هناك ما يقال أنها لجنة تنظيمية صغيرة بلغ عدد أعضائها اثنين أو ثلاثة.

2. عدم التزام أفراد العائلة بالدفع.

3. عدم الحضور في الاجتماعات المقررة.

4. غياب عنصرين هامين هما: شيوخ العائلة (طلبة العلوم الدينية) والعناصر الشابة في العائلة.

 

وقد فوضوا حسن بن علي بن تقي آل ربح لطرح الفكرة على سماحة العلامة الأستاذ الشيخ جعفر بن محمد بن ملا حسن آل ربح، حيث بُعِثَ إليه بخطاب مكتوب يوم الجمعة مؤرخاً 15/6/1415هـ طالبين فيه المساعدة والدعم اللازم بغية إعادة تكوين المشروع من جديد على أسس متينة، وقد صُرِّحَ بالهدف العام وهو (تحقيق الترابط الاجتماعي (العائلي) والتاريخي الخاص بالعائلة فضلاً عن مساعدة من هم يشتركون معنا في دم ولحم إذا كانوا محتاجين، ولم يكن الهدف مادياً حينما صرخنا واجتمعنا لإعادة الجمعية إلى حيز الوجود). ونتيجةً لهذا الطرح الواعي، أبدى سماحة الشيخ جعفر بن محمد بن ملا حسن آل ربح دعمه للمشروع.

 

وعُقِدَ اجتماع مساء يوم الجمعة المؤرخ 23/6/1415هـ لبحث الموضوع، وقد حضر الاجتماع التالية أسماؤهم:

1. سماحة الشيخ جعفر بن محمد بن حسن آل ربح.

2. الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح.

3. الحاج عبدالكريم بن علي بن عبدالحسين آل ربح.

4. الأستاذ محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

5. عبدالرحيم بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

6. سعيد بن حسن بن علي آل ربح.

7. محمد بن جعفر بن محمد آل ربح.

8. تقي بن علي بن تقي آل ربح.

9. سعود بن علي بن تقي آل ربح.

10. حسن بن علي بن تقي آل ربح.

11. حسن بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

نتج عن الاجتماع كتابة مسودة عمل أولية تشتمل الفكرة العامة عن الهيكل الإداري للمشروع موضحاً فيها الهدف العام والجهاز الإداري المكون من رئيس و أمين سر ولجنة مالية وأخرى للعلاقات العامة مع تحديد وظائف كل من تلك المهام. وقد تقرر توجيه الدعوة لعدة أطراف لحضور الاجتماعات التأسيسية.

 

وعُقِدَ اجتماع آخر مساء يوم الجمعة المؤرخ في 7/7/1415هـ حضره التالية أسماؤهم:

1. سماحة الشيخ جعفر بن محمد بن حسن آل ربح.

2. سماحة الشيخ سمير بن علي بن عبدالله آل ربح.

3. الحاج علي بن تقي بن عبدالعال آل ربح.

4. الأستاذ محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

5. عبدالرحيم بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

6. عبدالرزاق بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

7. مهدي بن محمد بن عبدالله آل ربح.

8. الحاج عبدالله بن محمد بن عبدالله آل ربح.

9. سعيد بن حسن بن علي آل ربح.

10. جمال بن محمد بن عبدالعال آل ربح.

11. محمد بن جعفر بن محمد آل ربح.

12. تقي بن علي بن تقي آل ربح.

13. سعود بن علي بن تقي آل ربح.

14. حسن بن علي بن تقي آل ربح.

15. أحمد بن حسن بن علي آل ربح.

16. الحاج جعفر بن محمد بن علي آل ربح.

 

ناقش المجتمعون مسودة العمل إضافة إلى أفكار أخر تنظيمية، وقد طرحت بعض الأسماء لأشخاص يعتقد أنهم مؤهلون للانضمام إلى المشروع. ويعتبر هذا الاجتماع هو الاجتماع التأسيسي الرسمي الأول لمشروع آل ربح الخيري.

وعقد اجتماع مساء يوم الجمعة المؤرخ 26/8/1415هـ، وكان أبرز ما نتج عن الاجتماع هو تعين لجنة لأعداد وكتابة النظام الأساسي للمشروع، وكانت تلك اللجنة مكونةً من:

 

1. الأستاذ محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح.

2. الأستاذ حسين بن علي بن ملا حسين آل ربح.

3. الأستاذ جعفر بن علي بن ملا حسين آل ربح.

4. سعيد بن حسن بن علي آل ربح.

5. حسن بن علي بن تقي آل ربح.

وقد اجتمعت لجنة إعداد النظام فعلاً في تاريخ 3/9/1415هـ، وقد رفعت مرئياتها عن النظام، الذي يعد سابقةً مميزةً في تاريخ العائلة.

وفي جلسات لاحقة، عُدِّل النظام. وكان آخر تعديل للنظام الاجتماع الموسع الذي عقد منزل المرحوم محمد بن عبدالعال بن علي آل ربح بتاريخ 24/9/1415هـ وقد حضر تسعة وأربعون شخصاً ذلك الاجتماع من أصل سبعة وخمسين مدعواً، قرأ سماحة العلامة الشيخ سمير بن علي بن عبدالله آل ربح النظام الأساسي بنداً بنداً شارحاً إياه للحاضرين. وقد أمسى ذلك الاجتماع مناراً للتعارف بين أفراد العائلة. استمر ذلك الاجتماع قرابة ثلاث ساعات، ورافقه مأدبة سحور على شرف الحضور.

 

        اعتمد النظام الأساسي للمشروع بتاريخ 16/10/1415هـ، وكان النظام المعتمد الآتي:

 

النظام الاساسي لمشروع آل ربح الخيري

المادة ( 1 ): اسم المشروع " مشروع ال ربح الخيري " وهدف هذا المشروع هو رفع المسـتوى المعيشي لافراد العائلة ومساعدة المحتاجين منهم .

المادة ( 2 ): يحق للمشروع أن يســـاهم في حالات الظروف الطارئة لأي فرد من افــــراد العائلة كالفواتح والحوادث الطارئة …… الخ .

المادة ( 3 ): يتم الصــــرف من الصندوق للمحتاجين من العائلة رجـــالا ونســاء حسب دارســـة مستفيضة تقوم بها إدارة العلاقات العامـة ومن ثم يتم رفعها للإدارة المالية لتحديد الحصة التي يلزم صرفها للجهة المعنية بعد موافقة رئيس المشروع لإعتمادها .

المادة ( 4 ): على من يرغب في المساعدة من المشروع تقديم خطاب يشرح فيه وضعه لدارســة حالته . ويجوز الإستثناء في ذلك . وفي كلتا الحالتـين لايعنى ذلك إلـــزام المجلس الإداري بالدفع إلا بعد الدراسة .

المادة ( 5 ) :  يتكون المجلس الإداري للمشروع كالاتي :

                   1 ) رئيس المشروع .

                   2 ) نائب الرئيس .

                   3 ) أمين السر .

                   4 ) الإدارة المالية . وتتكون من رئيس ونائبه واربعة اعضاء .

                   5 ) إدارة العلاقات العامة . وتتكون من رئيس ونائبه وستة اعضاء .

                   ويجوز للمجلس الإداري تشكيل لجان مؤقتة حسب الحاجة .

المادة ( 6 ): في بيان وظائف المجلس الاداري :

                   1 ) رئيس المشروع : رعاية المشروع والإشراف على برامجه .

                   2 ) نائب الرئيس : ينوب مقام الرئيس في حالـــــة غيابه ويتولــى جميع المهام المنوطة به .

                   3 ) أمين السر : جدولة وتنسيق الجلسات والدعوة اليها .

                   4 ) الإدارة المالية : إدارة صندوق المشروع وإعداد الميزانية السنوية.

                   5 ) إدارة العلاقات العامة : الإعلام والدعاية للمشروع وبحث الحـالات المطلـوب مساعدتها .

المادة ( 7 ): تنحصر العملية الانتخابيــــة في رئيس المشروع ورئيسي كــل من الإدارة الماليـــة وإدارة العلاقــات العامــة فقط . بينما يتــم تعيين أو إعفــاء باقي إعضــاء المجلس الإداري من قبل رئيــس المشـــروع بالتشاور مع رئيسـي الإدارة الماليــــة و إدارة العلاقات العامة . كما يحق لروؤساء الإدارات البحث في إعفاء الرئيس أو نائبه اذا دعت الحــاجة لذلك . ويجوز لإعضـــــاء الادارتين المزبورتيــن وبالتشــــــاور مــع رئيس المشـــــروع اقالت روؤسائهما في حالة عدم صلاحيتهما للإستمرارية .

المادة ( 8 ): لايحق التصويت لإنتخــــاب المعنيين في المادة ( 7 ) إلا للمساهمين الفعليين في المشروع .

المادة ( 9 ): تستمر الدورة الانتخابية سنتين .

المادة (10): تكون جلسات المجلس الإداري مرة شهريا ويجوز للرئيس الدعوة لجلسة طارئـــــة عند الضرورة .

المادة (11): يحدد الاشتراك الشهري بخمسين ريالا .

المادة (12): يكون نظام تسديد الاشتراك شهريا أو ربع سنوي أو نصف سنوي أو سنويا .

المادة (13): يجوز للمجلس الإداري قبول التبرعات المادية الخارجة عن نطاق الاشتراك .

المادة (14): لايتم تعديل مواد هذا المشــروع الا من قبل المجلس الإداري وموافقــة الاغلبية من الاعضاء .

 

اعتمد هذا النظام اعتباراً من تاريخ 16/10/1415هـ الموافق 17/3/1995م

الختم الرسمي :

سارت الخطى، وعقد اجتماعاً تلو اجتماع لعمل الترتيبات اللازمة ودعوة أفراد العائلة، وقد تم دعوة مائتين وتسعة أسماء. وقد شكلت لجنتان: لجنة الإعلام، ولجنة الترتيبات، إضافةً إلى برنامج الحفل.

وفي يوم الاجتماع الموعود يوم الخميس ليلة الجمعة المؤرخ 13/11/1415هـ الموافق 13/4/1995م في خل الغميري، وفي تمام الساعة 8.20 مساءً بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، تلاها نبذة عن المشروع وأهميته قام بعرضها سماحة الشيخ جعفر بن محمد آل ربح، فقراءة بنود النظام وشرحها بواسطة الشيخ سمير بن علي آل ربح، والإجابة عن الاستفسارات المتعلقة به. وأتحف سماحة الشيخ أحمد بن حسن آل ربح الحاضرين – البالغين مائة واثني عشر شخصاً – المقطوعةً الشعريةً التالية التي نالت استحسانهم.

 

ضـــحكتْ لك الآماقُ والأحـداقُ .:: وزهتْ لك الأغصانُ والأوراقُ
وسعدت بالأطيار تنشدُ والصـبا .::. بدلالها والشوق 
والخفاقُ
وطربت، أطربك الذي خضعت له .::. بـجـلالـهـا الأقـــلام والأوراقُ
الشـعـرُ سـحــرٌ في اللسـان وحـكـــمـةٌ .::. تحيي الجنان، بها علا 
المنطاقُ
لا سيـمـا إنْ كان فـيه تـــآلـفٌ .::. مخضتْ غرائر قوله 
الأعماقُ
زَبـدٌ إذا لم ينتفـعْ به سامعٌ .::. أو لم يكنْ في فعله 
مصداقُ
وإذا سَـــمِعْــتَ بأنَّـــنـــا نــبـنــي لنا .::. مجداً، فقد ذهبت بنا 
الأعراقُ
قد كان فينا من أوائل أهلنا .::. من شاد فانقادت له 
الأعناقُ
فهَلُمَّ يا قومي يعضدُ بعضَا .::. بعضٌ ويحمي الكفَّ من 
الساقُ
شتَّانَ بين تخالفٍ وتكاتفٍ .::. هذا لقىً رَهِلٌ وذا 
عملاقُ
ماتت شعوبٌ إذْ تناحر فيضها .::. ونمت قبائلُ فهي ليس 
تطاقُ
إنَّا لنبني للذي من بعدنا .::. صَرْحاً له القلبُ الكبيرُ رواقُ

 

بعدها عقدت انتخابات مباشرة، أفرزت عن فوز التالية أسماؤهم:

1. الشيخ جعفر بن محمد بن حسن آل ربح                 رئيس المشروع

2. محمد بن أحمد بن عبدالحسين آل ربح            رئيس إدارة العلاقات العامة

3. حسين بن علي بن حسين آل ربح                    رئيس الإدارة المالية

 

وتناول الجميع وجبة عشاء، ورافق الاجتماع جلسة تعارف بين الحضور. واختتم الاجتماع في تمام الساعة 11.00 مساءً.

جميع الحقوق محفوظة لدى ©®ALREBH.NET