كشفت دراسة طبية حديثة أن تناول الشاي – حتى في حالة إضافة اللبن له – قد يساهم في الوقاية من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، أحد أخطر الأمراض المزمنة التي تصيب أكثر من 315 مليون شخص في العالم، منهم حوالي 8 ملايين مريض داخل مصر.

وتابعت الدراسة التي أشرف عليها باحثون دوليون من الولايات المتحدة الأميركية واليابان أن تناول 3 أكواب من الشاي الأسود بشكل يومي منتظم يساهم في الحد من خطر الإصابة بمرض السكري، وعزا الباحثون ذلك إلى فاعلية بعض المركبات الطبيعية داخله في خفض مستويات الغلوكوز بالدم، وهو ما يؤكد فاعليته في الوقاية من الإصابة بالمرض المزمن أو إمكانية استخدامه للسيطرة على أعراض المرض حال الإصابة به.

وأضافت الدراسة أن بعض المركبات الفينيولية “المضادة للأكسدة” داخل الشاي لها دور ملحوظ في تثبيط نشاط عدد من الأنزيمات التي ترفع مستويات السكري في الدم عقب هضم الكربوهيدرات، ومن أبرزها: إنزيم الأميليز “alpha amylase” وإنزيم ألفا-غلوكوسيداز “alpha-glucosidase”.

اللافت ما أكدته النتائج، حيث أشارت إلى أنه حتى في حالة إضافة اللبن للشاي، فإن المشروب الشعبي الأول في العالم سيظل يساهم في الوقاية من الإصابة بمرض السكري، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية.

وجاءت هذه النتائج بالمجلة العلمية “Journal of Ethnopharmacology”، وكما نشرت السبت على الموقع الإلكتروني لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بالإضافة إلى أنها نشرت بالمجلة الطبية “Frontiers of Nutrition”.